صحيفة بانوراما اليوم

الخطوط القطرية.. رحلة ذهاب بلا عودة لمستنقع "الخسائر المتراكمة"

لم تكن الخسائر التي تكبدتها الخطوط الجوية القطرية خلال السنة المالية الماضية المنتهية في مارس/آذار الماضي، الأولى في تاريخ الشركة، لكنه امتداد لخسائر أخرى سجلتها الشركة على مدار سنوات عملها. ويظهر مسح أجرته " بانوراما اليوم " بالرجوع لبيانات الميزانية المجمعة للشركة الصادرة، أمس الأحد، أن خسائر الشركة خلال السنة المالية الماضية 2019/ 2020، بلغت 7 مليارات ريال قطري (1.94 مليار دولار أمريكي).

إلا أن الرقم الأكبر الذي أثقل كاهل الشركة ومن خلفها الحكومة القطرية، المساهم الأكبر في الشركة، يتمثل في إجمالي الخسائر التراكمية، والتي صعدت في آخر عامين بأكثر من 11.5 مليار ريال (3.2 مليارات دولار أمريكي). ووفق المسح، بلغ إجمالي قيمة الخسائر المتراكمة على الشركة منذ تأسيسها عام 1997 حتى نهاية 2019/ 2020، نحو 23.3 مليار ريال قطري (6.4 مليارات دولار أمريكي)، وهو الرقم الذي يمثل الفرق بين أرباح الشركة منذ تأسيسها والخسائر خلال الفترة. بينما بلغ إجمالي قيمة الخسائر المتراكمة على الشركة في السنة المالية 2018/ 2019، نحو 14.48 مليار ريال (3.98 مليارات دولار)، و9.94 مليارات ريال (2.73 مليارات دولار). وانهار إجمالي حقوق المساهمين لشركة الخطوط الجوية القطرية إلى 28.43 مليار ريال (7.81 مليارات دولار) في السنة المالية الماضية، نزولا من 49.5 مليار ريال (13.6 مليار دولار) في السنة المالية السابقة لها.

وبسبب الضغوطات المالية الواقعة على الشركة، وغياب أفق عودة تسجيلها أرباح خلال السنوات المقبلة، لم تنجح الشركة في السنوات الثلاث الماضية، من زيادة رأسمالها، المستقر عند 45.5 مليار ريال (12.5 مليار دولار). ورغم الخسائر والسقطات في أرقام الخطوط القطرية، فإنها تقدم نفسها عالميا على أنها واحدة من أرقى شركات الطيران في العالم، عبر مقر عملياتها في مطار حمد الدولي. وخلال السنة المالية الماضية، لم تنجح الخطوط القطرية من حملات العروضات والتخفيضات في الأسعار، في تحقيق أرباح تشغيلية، بل إنها سجلت صافي دخل (الفرق بين الإيرادات وكلفة الإيرادات) 1.1 مليار ريال (302 مليون دولار أمريكي). وبلغ إجمالي إيرادات الشركة المالية 51.1 مليار ريال قطري (14 مليار دولار)، بينما بلغت كلفة هذه الإيرادات 52.2 مليار ريال (14.34 مليار دولار).

للأعلى