تفاصيل الخبر

سيارة كهربائية بـ 3 عجلات تعمل بالطاقة الشمسية

قام كريس أنطوني الرئيس التنفيذي لشركة (أبتيرا موتورز) الأمريكية بالكشف عن سيارة كهربائية متطورة، وتعمل هذه السيارة بالطاقة الشمسية كأول سيارة بهذا النظام.

 

 

حيث كانت شركة أبتيرا قد طورت قبل أكثر من 10 سنوات سيارتها الكهربائية ذات الثلاث عجلات (أبتيرا 2 أي) التي كان مقررا طرحها في الأسواق عام 2011، ولكن الشركة نفسها أفلست وتمت تصفيها في العام نفسه، وفقا لـ (مصراوي).

 

وفي عام 2019 أعاد مؤسسو الشركة كريس أنطوني وستيف فامبرو إنشاء الشركة باسم أبتيرا موتورز كورب بحملة دعائية كبيرة بهدف إنتاج سيارة كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية تحت شعار "أول سيارة كهربائية لا تحتاج إلى شحن في العالم".

 

في الوقت نفسه فإن السيارة ستكون مزودة ببطارية لتخزين الكهرباء أثناء سطوع الشمس حتى يمكن استخدام السيارة في الأجواء الغائمة أو أثناء الليل.

 

وبحسب الشركة فإنه سيتم طرح عدة فئات من السيارة بحسب قدرة البطارية وهي (25) و(40)  و(60) و(100) كيلووات/ساعة بحيث يصل أقصى مدى للسيارة إلى (1000) ميل، دون الحاجة إلى شحن البطارية.

 

كما تقول الشركة إن السيارة يمكن أن يبلغ سعرها حوالي 25 ألف دولار تقريبا وهو سعر منخفض نسبيا في سوق السيارات الكهربائية.

 

ونقل مهندسو أبتيرا موتورز كورب الجديدة المحرك الكهربائي في السيارة إلى محاورها لتوفير مساحة خالية على متن السيارة والسماح بتوجيه عزم دوران المحرك بصورة أفضل.

 

وسيكون نظام الجر الأمامي هو القياسي في هذه السيارة حيث تحقق معدل تسارع يبلغ (60) ميلا في الساعة خلال 5.5 ثانية، مع إمكانية اختيار سيارة تعمل بالجر الخلفي لتحقيق تسارع يتيح الوصول إلى (60) ميلا في الساعة خلال 5.3 ثانية.

 

وسيتم وضع الألواح الشمسية على سقف السيارة لتوليد الكهرباء اللازمة لتشغيل السيارة في الأجواء المشمسة مع شحن البطارية بكمية من الكهرباء تكفي للسير 20 ميلا كل يوم مشمس.

 

 

 

كما أن وضع ألواح شمسية على غطاء المحرك الأمامي والباب الخلفي للسيارة يعني وصول المساحة الإجمالية للألواح الشمسية في السيارة إلى ثلاثة أمتار مربعة تقريبا، وهو ما يعني إنتاج كمية من الكهرباء تبلغ (700) واط يوميا بنسبة كفاءة تبلغ 24% فقط.

 

 

 

ولوضع ألواح شمسية على غطاء المحرك الأمامي والباب الخلفي سيضاف 900 دولار إلى سعر السيارة، وفي الوقت نفسه ستتيح هذه الألواح الإضافية زيادة كمية الطاقة التي يمكن تخزينها يوميا في البطارية لتكفي لقطع مسافة 45 ميلا