تفاصيل الخبر

تعرف على التحليل الرقمي للسيارة ووقت اللجوء إليه

يعتبر أحد أهم أساليب الصيانة الحديثة للإطمئنان على سلامة المنظومة الداخلية للسيارة، عملية الفحص أو التحليل الرقمي الدوري.

 

 

لذلك تعرف على العملية الدقيقة، والوقت الأنسب للقيام بها، وأهميتها للسيارة، وفق (العين الإخبارية).

 

 

يعتبر التحليل الرقمي للسيارة، من الأساليب الحديثة للكشف عن أداء السيارة، وأنتشرت هذه العملية منذ أن اصبحت تعمل السيارات على الرقائق وأجهزة الاستشعار.

 

والمهمة الأساسية لعملية التحليل الرقمي للسيارة، هي العثور على مكان عطل غير واضح بأحد أجزاء السيارة، و يسهل من هذه العملية أن مكونات السيارات الحديثة على اتصال ببعضها بعضا، وكأنها وحدة تقنية واحدة.

 

ومن المهم أن نلفت النظر هنا إلا أن التحليل الرقمي للسيارة مهمته فقط العثور على مكان العطول وليس تحديد ماهيته، فالبكشف عن مكان الخلل بالمؤشرات الرقمية للسيارة يتجه الفني للفحص والتعرف على العطل.

 

ما يخضع للتحليل؟

 

غالبية الأجزاء الهامة بالسيارة حاليا يمكن أن تخضع للتحليل الرقمي، ومنها المحك والفرامل وناقل السرعة، ونظام العزم ونظام ضخ الوقود.

 

الوقت الأنسب

 

الوقت الأنسب للقيام بعملية تحليل رقمي للسيارة، يكون عند ملاحظة أي أمور غير تقليدية مثل سماع أصوات أو استنشاق روائح أو انبعاثات، أو ملاحظة اضاءة أي من علامات التنبيه بشاشة مؤشرات السيارة دون الإستدلال على سبب العطل.

 

في الوقت نفسه، يمكنك القيام بعملية التحليل الرقمي لسيارتك بشكل منتظم دون وجود سبب واضح لذلك لمزيد من الإطمئنان على السيارة.