صحيفة بانوراما اليوم

عدوى كورونا.. دراسة تحدد المصابين بلا أعراض

أجرى خبراء من مؤسسة "برونو كيسلر" في تورينتو بإيطاليا، ومؤسسات بحثية مختلفة، دراسة لتقييم النسبة المئوية للأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، دون أن يواجهوا أي أعراض.  ولم تظهر هذه الدراسة حتى الآن، لكن مؤلفيها جعلوا نتائجهم متاحة عبر الإنترنت، على منصة " preXint arXiv". وأشار معدو الدراسة إلى أن معدل حاملي الفيروس التاجي المحتمل بدون أعراض قد يكون لهم آثار مهمة على انتقال الفيروس.

ويقول ستيفان ميرلر، مؤلف مشارك في الدراسة، متخصص في النمذجة الرياضية لانتقال الأمراض المعدية: "يتيح لنا هذا العمل أن نظهر بوضوح الصعوبات في تحديد العدوى بالمراقبة، لأن غالبية هذه الحالات لا ترتبط بأعراض الجهاز التنفسي أو الحمى".

وقام الباحثون خلال الدراسة بتحليل بيانات 5484 شخصًا من منطقة لومبارديا في إيطاليا ممن كانوا على اتصال بالأشخاص المصابين بعدوى فيروس كورونا الجديدة، ومن بين هؤلاء، كان هناك ألفان و824 شخصًا مصابون بعدوى الفيروس. وبالنظر إلى البيانات، وجد الباحثون أنه من بين ألفين و824 شخصًا مصابين بعدوى الفيروس، ظهرت أعراض فقط عند 876 (31٪)، وتوصلوا إلى أنه من بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 20 عامًا فأقل، هناك 81.9٪ لم تظهر عليهم أي أعراض خاصة بالفيروس.

ومن بين أولئك الذين يبلغون من العمر 80 عامًا أو أكثر، يقدر الباحثون أن 35.4٪ فقط من المرجح ألا تظهر عليهم أي أعراض بعد الإصابة بالفيروس التاجي الجديد. وأشار مؤلفو الدراسة إلى أنه من بين الأشخاص المصابين بعدوى مؤكدة ممن بلغوا 60 عامًا أو أقل، من المحتمل ألا يعاني 73.9٪ من الحمى "درجة حرارة الجسم لا تقل عن 37.5 درجة مئوية أو أعراض تنفسية".

وخلص الباحثون إلى أن احتمال الإصابة بأعراض عدوى الفيروس ازداد مع تقدم العمر. وأشاروا أيضًا إلى أن 6.6٪ من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أكثر لديهم شكل حاد من مرض (كوفيد- 19) نتيجة الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وكان لدى الذكور "خطر أعلى بكثير" من الإناث الذين يعانون من حالة حرجة.

للأعلى