صحيفة بانوراما اليوم

اغتيال قيادي في الجبهة الشعبية جنوب قطاع غزة ..

أعلن مصدر أمني فلسطيني، الأحد، اغتيال الأسير المحرر جبر القيق، برصاص مسلحين في رفح جنوب قطاع غزة.

وقال المصدر إن جبر الدقيق وهو عقيد متقاعد في السلطة الفلسطينية وأسير محرر من الجبهة الشعبية، قتل برصاص مسلح كان يستقل دراجة نارية في رفح. وذكر أن القاتل من عائلة معروفة، مشيرا إلى أن خلفية الحادث متعلق بمقتل والده على يد خلية من الجبهة الشعبية في الانتفاضة الأولى.

من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية فتح تحقيق في الحادث، فيما شهدت رفح انتشارا أمنيا مكثفا. من جهتها، نعت الجبهة الشعبية المناضل جبر القيق، مؤكدة أنها جريمة غادرة لن تمر. وقالت الجبهة، في بيان، إن القيق استشهد اليوم في مدينة رفح في جريمة غدر نفذتها مجموعات مارقة وخارجة عن الصف الوطني.

وأضافت أن "ما جرى مساء اليوم هو جريمة بشعة غادرة لن تمر دون عقاب، وتستوجب تضافر الجهود وتوحيدها في مواجهة هذه الجريمة التي عادة ما يرعاها ويوجهها الاحتلال للنيل من حياة المناضلين ومن أمن الوطن وسلمه الأهلي والمجتمعي".

وتابعت القول " إننا ومعنا الكل وطني، سنبقى حراس للوطن والمواطنين ولن نتوانى لحظة عن تأدية واجباتنا الوطنية المطلوبة في حماية قدامى المناضلين، ولن نسمح للعابثين بفتح ملفات جرى معالجتها وإغلاقها وطنياً".

ودعت عائلة الصوفي(القاتل منها) إلى اتخاذ قرار واضح وصريح بالتبرأ من مرتكبي هذه الجريمة النكراء وإدانتها.

للأعلى